رسالة رئيس مجلس الادارة

المساهمين الأعزاء،

يسرني أن أطلعكم على النتائج المالية لمجموعة بنك عُمان العربي للربع الثالث المنتهي في 30 سبتمبر 2021.

في ظل استعادة الاقتصاد العالمي نسبياً لزخم النمو فقد شهد الطلب على النفط تحسناً ملموساً ليعطي بذلك مؤشراً ايجابياً بتعافي سوق النفط خلال العام الجاري بدعم من انتشار اللقاحات وتراجع إصابات كوفيد-19. و وفق  مؤسسة التصنيف الائتماني العالمية ستاندرد آند بورز، فان الضغوط الاقتصادية والمالية على عُمان بدأت تتراجع مع انحسار آثار الانخفاض الحاد في أسعار النفط في عام 2020 ووباء كوفيد-19. اذ تشير توقعات ستاندرد آند بورز إلى أن برنامج الإصلاح  الذي تتبعه السلطنة سوف يساعد على تقليل وتيرة تراكم صافي الديون الحكومية على مدى السنوات الثلاث المقبلة، مما نتج عنه تعديل النظرة المستقبلية لعمان من مستقرة إلى إيجابية.

و في ظل هذا التحسن  بدأت الأنشطة الاقتصادية  في السلطنة مرحلة التعافي الجزئي إلى جانب فتح المنافذ الحدودية وإنهاء مرحلة الإغلاق لكافة الأنشطة، ونتوقع أن تستغرق مرحلة التعافي عدة أشهر قبل أن نعود إلى الحالة الطبيعية السابقة بالتزامن مع  ارتفاع  نسب التطعيم باللقاحات المضادة لوباء كورونا في السلطنة اذ وصلت إلى معدلات مرتفعة جداً على المستوى الوطني للعمانيين والمقيمين لتصل في حدود  75 بالمائة في نهاية الربع الثالث من هذا العام، اذ تسعى حكومتنا الرشيدة  الى تحصين كافة الفئات المستهدفة من العُمانيين والمقيمين على أرض السلطنة بهذا اللقاح و ذلك  خلال الفترة القادمة.

بشكل عام، واصل البنك مساعيه لمساعدة عملائه وموظفيه خلال هذه التحديات مع ضمان استمرارية الأعمال عبر تنفيذ المبادرات الاستراتيجية والتنسيق المتواصل مع الجهات ذات العلاقة.  ومع بداية سبتمبر 2021م، قررت الإدارة عودة الموظفين للعمل بنسبة 100% تماشيا مع قرارات اللجنة العليا بعد إكمال عملية التحصين بالجرعتين لكافة الموظفين وأفراد عائلاتهم من عمر 12 وما فوق، والتي قام البنك بتغطية تكاليفها بالكامل. كما استمر البنك بتقديم التسهيلات لتخفيف أعباء الدين وتوفير الدعم والسيولة المناسبين للعملاء وإعادة جدولة القروض لتتناسب مع الأوضاع الراهنة.

الأداء المالي

  • حققت المجموعة نمواً ملحوظاً على أساس سنوي بنسبة 17% في الأرباح التشغيلية، حيث بلغت الأرباح التشغلية مبلغ 35.6 مليون ريال عماني للفترة المنتهية في 30 سبتمبر 2021، مقارنة بـ 30.4 مليون ريال عماني لنفس الفترة من عام 2020. وكان الاتجاه في الربح التشغيلي إيجابياً حيث واصلت المجموعة تسجيل زيادة في الربع الحالي مع انفتاح الأسواق من قيود الإغلاق.
  • حققت المجموعة أرباحاً صافية موحدة قدرها 11.3 مليون ريال عماني خلال الفترة حتى نهاية سبتمبر 2021م مقارنة بـ 13.7 مليون ريال عماني تم تحقيقها خلال نفس الفترة من عام 2020 بانخفاض وقدره 18% نتيجة للنهج الذي اعتمدته الإدارة في الحفاظ على السيولة، بالإضافة إلى المخصصات الإضافية للتخفيف من المخاطر المحتملة والمرتبطة بظروف السوق والتحديات الناشئة عن الأوضاع الصحية والاقتصادية والانكماش الاقتصادي منذ الربع الثاني من عام 2020.
  • وقد ارتفع الدخل من الرسوم والعمولات دون صافي الدخل من التمويل الإسلامي للفترة المنتهية في 30 سبتمبر 2021 بنسبة 137% ليصل إلى 27.7 مليون ريال عماني، مقارنة بـ 11.7 مليون ريال عماني لنفس الفترة من عام 2020، ويرجع ذلك أساساً إلى الاسترداد من مطالبات التأمين وتحسين حجم الأعمال والمعاملات.
  • وقد بلغ دخل الفوائد من الخدمات المصرفية التقليدية والإيرادات من التمويل الإسلامي مبلغ 63.6 مليون ريال عماني للفترة المنتهية في 30 سبتمبر 2021، بزيادة قدرها 3% مقارنة بـ 61.7 مليون ريال عماني لنفس الفترة من عام 2020. ويعزى تأثر النمو إلى الاحتفاظ بنسب عالية للسيولة وامتثال المجموعة لإجراءات البنك المركزي العُماني فيما يتعلق بتأجيل أقساط القروض للأفراد والشركات.
  • أما بالنسبة للمصروفات التشغيلية لفترة التسعة أشهر المنتهية في 30 سبتمبر 2021، فقد بلغت ما قيمته 55.7 مليون ريال عماني مقارنة بـ 43 مليون ريال عماني للفترة نفسها من عام 2020، بزيادة بنسبة 30% نظراً لتوحيد مصروفات بنك العز الإسلامي لتسعة أشهر من عام 2021 ضمن نتائج المجموعة. ومع ذلك ، فإن المقارنة تشمل فقط مصاريف فترة الثلاثة أشهر.
  • كما احتسبت المجموعة صافي مخصصات التدني في قيمة الائتمان والخسائر الأخرى لفترة التسعة أشهر المنتهية في 30 سبتمبر 2021، بمبلغ 21.9 مليون ريال عماني مقارنة بـ 13.7 مليون ريال عماني لنفس الفترة من عام 2020. وترجع هذه الزيادة بشكل أساسي إلى المخصصات الإضافية التي قامت الإدارة باحتسابها، حيث تواصل مجموعة بنك عُمان العربي اتباع نهج أكثر حذراً، آخذين في الاعتبار البيئة الاقتصادية وتأثير جائحة كورونا (كوفيد-19) على الأعمال وظروف السوق.
  • ارتفع صافي القروض والسلفيات، بما في ذلك ذمم التمويل الإسلامي لفترة التسعة أشهر المنتهية في 30 سبتمبر 2021، بنسبة 6% لتصل إلى 2,748.2 مليون ريال عماني، مقارنة بـ 2,596.8 مليون ريال عماني في 30 سبتمبر 2020 مع نمو ملحوظ في التمويل الإسلامي.
  • وبلغت ودائع العملاء مبلغ 2,706.7 مليون ريال عماني بنهاية الربع الثالث من عام 2021، مقارنة بـ 2,709.5 مليون ريال عماني كما في 30 سبتمبر 2020 بإنخفاض هامشي بنسبة 0.1% ويرجع ذلك إلى تعديلات في نهج العمل.

بنك العز الاسلامي

استمر بنك العز الإسلامي في تحقيق نتائج وأرباح جيدة خلال الربع الثالث من العام 2021 حيث تمكن من تحقيق أرباح صافية بلغت 3.2 مليون ريال عُماني للفترة المنتهية في 30 سبتمبر 2021، مقارنة بخسارة بلغت 0.3 مليون ريال عُماني لنفس الفترة من العام المنصرم. وبلغ صافي ذمم التمويل مبلغ 783 مليون ريال عماني في الربع الثالث من العام 2021 وذلك من مبلغ 707 مليون ريال في نهاية عام 2020، بينما بلغت ودائع العملاء مبلغ 837 مليون ريال عماني بنسبة نمو بلغت 16% مقارنة بنهاية عام 2020. ومن المتوقع أن يحقق البنك نتائج إيجابية في نهاية العام الجاري نظراً لقيام البنك بتنفيذ استراتيجية نمو ملموسة بالإضافة إلى دعم كامل من المساهم الرئيسي.

تعزيز تجربة العملاء

أطلق البنك خلال الربع الثالث من العام خدمته الجديدة كلياً “iSend” لتحويل الأموال فورياً، والتي تشكل إضافة قيمة لمجموعة المنتجات والخدمات المصرفية الرقمية المبتكرة التي يقدمها البنك لعملائه. وتعد الخدمة الجديدة طريقة آمنة وسريعة وسهلة لإرسال الأموال لأي مكان في العالم وفي أي وقت من خلال تطبيق البنك للهاتف النقال و مدعومة من قبل تكنولوجيا ماستركارد Send . وبالمقارنة مع الطرق التقليدية للتحويلات القائمة على نظام السويفت، تعد الخدمة الجديدة بديلاً مميزاً إلى جانب توافقها مع استراتيجيتنا الرئيسية لتعزيز الشمول المالي.

و في إطار دعم بنك عُمان العربي للحملة الوطنية لتوظيف الكوادر الوطنية في القطاعين العام والخاص، أطلق البنك برنامجاً خاصاً للتسهيلات المالية للموظفين الجدد والذي يتضمن معدلات فائدة مخفضة على عدد من منتجات القروض و يمنح خلال فترة زمنية قصيرة.

كما استمرت مجموعة بنك عُمان العربي بدعم عملائها من أصحاب المؤسسات الصغيرة والمتوسطة وتمكينها من التعامل مع تحديات الوضع الراهن من خلال تقديم العديد من الحوافز والتسهيلات المصرفية المتنوعة، والتي تنسجم مع توجيهات الحكومة الرشيدة والبنك المركزي العُماني.

حملة تحصين موظفي البنك وعائلاتهم من فيروس كوفيد 19

حرصاً على سلامة موظفي البنك، ومن منطلق المساهمة في حملة التحصين الوطنية التي تشرف عليها وزارة الصحة والتي تهدف إلى تحصين معظم سكان السلطنة قبل حلول الربع الرابع من العام، أكملت مجموعة بنك عُمان العربي وبنك العز الإسلامي خلال الربع الثالث من عام 2021م، حملة تحصين بالتنسيق مع الوزارة لتطعيم موظفي البنك و عائلاتهم ممن هم بسن 12 عام فما فوق و على نفقة البنك، حيث لاقت هذه المبادرة إقبالاً و استحساناً كبيرين من الموظفين و عائلاتهم.

الاستدامة والمسؤولية المجتمعية

في إطار استراتيجته لتفعيل الاستدامة في مختلف مفاصل العمل، والتي تستند إلى ثلاثة ركائز رئيسية هي: المسؤولية البيئية والشراكة المجتمعية والشمول المالي، تابع بنك عمان العربي جهوده وأنشطته المتعلقة بالاستدامة خلال الربع الثالث من العام، حيث وقع البنك اتفاقية شراكة مع شركة إنوتك للمساهمة في مشروع تزويد المدارس في جميع أنحاء السلطنة بالطابعات ثلاثية الأبعاد، حيث يهدف البرنامج الذي تنفذه إنوتك بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم، إلى إدخال مقرر الطباعة ثلاثية الأبعاد في مناهج الصف العاشر في جميع المدارس الحكومية بالسلطنة. حيث سيدعم البنك هذا المشروع الرائد من خلال تحمل تكاليف الطابعات لـ 22 مدرسة بواقع مدرسة للبنين ومدرسة للبنات في كل محافظة. و على مستوى البنك فقد  بدأ تطبيق العديد من المبادرات البيئية المستدامة مثل توفير حاويات لإعادة تدوير النفايات في كافة المرافق العامة في البنك

وفي سياق دور بنك عُمان العربي في خدمة المجتمع وتعزيز قدرة رأس المال البشري الوطني، فقد أطلق البنك مؤخراً برنامجاً متطوراً لتزويد خريجي الكليات والمعاهد المصرفية والمالية بالمعارف والمهارات العملية لتعزيز فرصهم في الحصول على فرص التدريب المناسبة و التدوير الوظيفي في مجالات العمل المختلفة بالبنك . ويأتي هذا البرنامج الذي يستمر لمدة عامين، في إطار استراتيجية البنك في دعم الكفاءات الوطنية من خلال تزويدهم بالخبرة العملية اللازمة لتحقيق النجاح في مستقبلهم المهني والذي سينعكس إيجاباً على خطط التنمية الاقتصادية من خلال الاستثمار في الكوادر الوطنية، وتعزيز الاستدامة ونقل المعرفة والتقنيات لدى هذه الكوادر.

في الختام

بالنيابة عن مجلس الإدارة، أود أن أشكر حكومتنا الرشيدة على الدور المميز الذي  تقوم بها في جميع المجالات وبالأخص في الجانب الاقتصادي والجانب الصحي والجانب الاجتماعي.  والشكر أيضا موصول إلى البنك المركزي العماني والهيئة العامة لسوق المال لدعمهم المتواصل للقطاع المالي. كما أود أن أشكر جميع المساهمين والعملاء والموظفين على ثقتهم المستمرة والتزامهم تجاه مجموعة بنك عُمان العربي. داعين الله عز وجل أن يحفظ عُمان شعباً وقائداً وأن يرفع عنا جميعاً هذا الوباء، إنه سميع مجيب الدعاء.

والله ولي التوفيق،،

رشاد بن محمد الزبير
رئيس مجلس الإدارة

رشاد الزبيـر

رئيس مجلس الإدارة