رسالة رئيس مجلس الادارة

المساهمين الأعزاء

 بالأصالة عن نفسي وبالنيابة عن جميع أعضاء مجلس الإدارة، يشرفني أن أقدم لكم التقرير المالي للسنة المالية المنتهية بتاريخ 31 ديسمبر 2018، مصحوبًا بالقوائم المالية ذات الصلة والتي تعكس نتائج البنك وإنجازاته خلال العام الفائت.

ويسعدني أن أعلن أن بنك عمان العربي قد حقق أداءً قويًا في عام 2018، حيث ارتفع صافي الدخل بنسبة 13% ليصل إلى 87.6 مليون ريال عماني، فيما ارتفعت تكاليف التشغيل بنسبة 3.4 % فقط بعد عمليات ضبط الإنفاق التي نفذتها الإدارة على مدار العام، والتي نتج عنها ارتفاع صافي الأرباح إلى ما يزيد عن 30 مليون ريال، ترافقت مع نتائج متميزة لنافذة اليسر التي سجلت أرباحاً زادت عن 1.1 مليون ريال بعد خصم الضرائب وهي نتائج فاقت التوقعات.

ويعود هذا النمو الإيجابي بشكل جزئي إلى تحسن الأسواق الذي ترافق مع الارتفاع المتواتر في أسعار النفط العالمية على مدار العام الفائت. إلا أن الفضل الأساسي في هذا النمو الإيجابي إنما يعود إلى استراتيجية البنك التي شهدت استمرار تعزيز وتطوير أنظمته ومنصاته الرقمية واستحداث خدمات جديدة تركز على تعزيز تجربة العملاء ورضاهم عبر جميع المنصات. ومن خلال القيام بذلك، يواصل البنك باستمرار وضع معايير جديدة للتقدم التكنولوجي وتقديم تجربة متميزة للعملاء مع كل طرح جديد.

وفيما يتعلق بعملائه من الشركات، واصل البنك خلال عام 2018 دعم شركائه في القطاعين العام والخاص من خلال تمويل العديد من مشاريع الطاقة والبنية الأساسية والمشاريع الضخمة في السلطنة، بالإضافة إلى تعزيز دعمه للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة.

كما حققت مجموعة التجزئة المصرفية أداءً استثنائياً خلال العام على الرغم من التحديات التي فرضتها القوانين التنظيمية الجديدة والحاجة إلى مواكبة التقدم التكنولوجي. ومع استمرار هذا النمو الإيجابي، استمرت المجموعة في السير وفق منهجها الذي يرى تجربة العملاء كمحور أساسي للنمو وتعزيز التنافسية، حيث فازت بعدد من الجوائز والأوسمة  على المستويين المحلي والإقليمي.

وعلى الصعيد المالي، حققت الأرباح الصافية للبنك ارتفاعًا بنسبة 13.5% على أساس سنوي لتسجل 30.1 مليون ريال عماني بنهاية عام 2018، مقارنة مع 26.5 مليون ريال عماني بنهاية عام 2017. كما ارتفعت صافي إيرادات الفوائد بنسبة 19.6 % لتصل إلى 66.5 مليون ريال عماني، وارتفعت محفظة القروض والسلفيات بواقع 10.8% لتصل إلى 1.8 مليار ريال، ترافقت مع ارتفاع في الودائع الخاصة للزبائن بنسبة 7.1% لتسجل 1.9 مليار ريال عماني.

أما لجهة الأصول فقد ارتفع إجمالي أصول البنك بنسبة 9 % لتصل إلى 2.3 مليار ريال عماني بنهاية عام 2018، فيما وصلت نسبة كفاية رأس المال 16.54 % مرتفعة عن النسبة المحددة من الجهات التنظيمية عند 13.25%.

وعلى مدار عام 2018، استمر البنك في تنفيذ استراتيجية التحول للفروع التي بدأها في عام 2017، حيث نهدف من خلالها إلى تجديد مظهر الفروع ومنحها هوية موحدة مع إدخال أنظمة وتقنيات متطورة وحديثة من شأنها أن تساهم في تسريع وتسهيل المعاملات المصرفية واستحداث خدمات جديدة لتقديم تجربة مصرفية متميزة لعملائنا. وشهد عام 2018 تحويل ثلاثة فروع للبنك اثنان منها تعتبر من الفروع الرئيسية.

وبالإضافة إلى ذلك، شهدت منصاتنا الرقمية قبولاً واسعًا من جانب عملائنا الكرام، الأمر الذي دفعنا إلى مواصلة تحديثها وإضافة ميزات وتسهيلات جديدة لإيجاد تجربة مصرفية شاملة وفعالة عبر جميع قنواتنا الرقمية، ومن بين المنصات التي شملتها التحديثات تطبيق الخدمات المصرفية عبر الهاتف النقال والخدمات المصرفية عبر الإنترنت، إلى جانب حلول الدفع المبتكرة التي تم إطلاقها مؤخرًا  من خلال تطبيق تقنية (NFC) في أجهزة الصرف الآلي ونقاط البيع، بالإضافة إلى نظام الدفع الفوري باستخدام نقاط المكافآت على أجهزة نقاط البيع.

وقد ساهمت هذه التقنيات المبتكرة في تعزيز مكانة البنك في ريادة القطاع المصرفي في السوق المحلي لجهة الخدمات الرقمية، علماً أننا لا نزال في بداية الرحلة ومازال لدينا الكثير من المفاجآت التي سيكشف عنها في قادم الأيام والتي نهدف من خلالها إلى تعزيز التجربة المصرفية لعملائنا الكرام في عام2019.

وفي بنك عمان العربي نولي قدرًا كبيرًا من الاهتمام بموظفينا وندرك أهمية إيجاد بيئة عمل تحتضن الابتكار وتتيح للموظفين العمل بأريحية للإنجاز وتحقيق الأهداف المنشودة. لذلك، قمنا بتطبيق مختلف البرامج التدريبية لتحقيق هذا الهدف. ومن بين هذه البرامج، برنامج “قيادة” الذي أكمل نسخته الثانية “قيادة 2” بنجاح خلال العام الماضي 2018 مع خطط لإطلاق النسخة الثالثة “قيادة 3” خلال العام الجاري لتستهدف الموظفين من ذوي الإمكانات العالية. وبالإضافة إلى برنامج “قيادة”، هنالك أيضًا جائزة متميزون لأصحاب الأداء المتميز وورشة عمل (Insights) لتعزيز ثقافة التعلم المستمر في بيئة العمل، إضافة إلى قائمة شاملة للتدريب والتطوير والمبادرات الداخلية الأخرى التي تشكل مجتمعة منصة فريدة لفريق العمل لتطوير مهاراته ومعارفه وارتقاء سلم الترقي الوظيفي نحو القمة.

وفي إطار تعزيز التزامنا بالتعمين، سجل البنك إنجازًا ملحوظًا من حيث المواطنين العاملين في البنك عبر جميع المستويات الوظيفية، محققًا نسبة تجاوزت 96% ليكون أحد البنوك الرائدة في السلطنة فيما يتعلق بالتعمين.

وبالنظر إلى المستقبل، نتجه نحو عام 2019 مع تركيز واضح على تعزيز الابتكار كمنهج عمل وأرضية صلبة للتطور، وقد بدئنا المسير فعلياً في هذا الطريق مع إطلاق مسابقة مركز الابتكار التي استمرت لمدة 24 ساعة، والتي سعينا من خلالها لتسريع عجلة الابتكار ونشر ثقافة التفكير الإبداعي في المجتمع. ومن هذا المنطلق، نتوقع أن يكون عام 2019 عامًا حافلاً بالأحداث بالنسبة لنا حيث نواصل جهودنا لتأكيد مكانة البنك كمؤسسة مصرفية عمانية رائدة مع الاستمرار في تحسين تجربة عملائنا المصرفية عبر جميع منصات التواصل.

ومن هنا وفي ختام هذه الكلمة، اسمحوا لي أن أتقدم بأسمى آيات الشكر والعرفان إلى المقام السامي لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم- حفظه الله ورعاه- وقيادته الحكيمة ورؤيته السديدة لمستقبل عُمان، داعين المولى عز وجل أن يديمه ذخرًا وسندًا لعُمان وشعبها الوفي. كما أود أتقدم بالشكر أيضاً لسعادة طاهر بن سالم العمري، الرئيس التنفيذي للبنك المركزي العُماني، على توجيهاته القيمة وقيادته الناجحة للقطاع المصرفي المحلي، والشكر موصول طبعاً إلى جميع العملاء والشركاء والمساهمين على حد سواء، على الثقة التي منحونا إياها والتي كانت حجر الأساس في استمرارنا في مسيرة النجاح.

وفي الختام لابد من توجيه الشكر والتقدير للإدارة التنفيذية للبنك وجميع العاملين فيه على جهودهم وإسهاماتهم القيمة في تحقيق الأهداف المرجوة للعام 2018، وبالنيابة عن أعضاء مجلس الإدارة، تقبلوا مني وافر الشكر والتقدير على التزامكم بتحقيق تطلعات بنك عُمان العربي نحو الأفضل.

رشاد الزبيـر

رئيس مجلس الإدارة