تحدي الابتكار من بنك عُمان العربي يعود من جديد

مسقط، 7  مارس 2021:

بعد النجاح الكبير الذي حققه التحدي الأول، أعلن بنك عُمان العربي عن موعد انطلاق النسخة الثانية من تحدي الابتكار والتي ستكون بتاريخ 2 إبريل القادم وعبر منصة افتراضية متطورة للمرة الأولى. تحدي الـ 24 ساعة سيشكل فرصة هائلة أمام المشاركين لإثبات قدراتهم وأفكارهم الابتكارية من فئات الطلبة و المختصين وخبراء التقنيات المالية وموظفي البنك، حيث سيكون بإمكان الراغبين في المشاركة التسجيل بمنتهى السهولة عبر رابط مخصص لذلك  www.oabinnovation.com

وكان البنك قد أطلق أول هاكاثون لتحدي الابتكار في عام 2019م حيث وصل عدد المشاركين إلى أكثر من 350 مشارك توزعوا على أكثر من 70 فريق، 9 من الطلاب المشاركين في الهاكاثون انضموا إلى برنامج التدريب على الابتكار الذي يقدمه البنك لمدة 6 أشهر وحصل 4 من بينهم على فرص توظيف في البنك أيضاً.

رشاد بن علي المسافر، الرئيس التنفيذي لبنك عُمان العربي يقول: “العالم يتغير بشكل متسارع جداً وهنا يأتي دورنا كمؤسسة مالية عريقة لتمهيد الطريق أمام الأجيال الشابة وتمكينها من اختبار أفكارها ومحاولة تطبيقها على أرض الواقع بالتعاون مع الخبراء في هذا المجال. نتطلع لاستقبال المشاركات من داخل وخارج السلطنة في التحدي لرؤية المزيد من الأفكار المبتكرة التي ستغير من شكل القطاع المصرفي في السلطنة”.

هذا وسينطلق تحدي الابتكار الثاني من بنك عُمان العربي في تمام الساعة 12 ظهراً من يوم الجمعة 2 إبريل القادم ويستمر حتى تمام الساعة 5 من مساء اليوم التالي السبت 3 إبريل، حيث سيكون أمام المشاركين 24 ساعة فقط لمحاولة بناء نموذج قابل للتطبيق لأفكارهم المبتكرة بالاستعانة بخبرات عدد كبير من الشركات الداعمة للحدث مثل GBM، و Phaze Ventures ، و Phaze Ro. كما سيتضمن الهاكاثون مجموعة واسعة من المتحدثين ورواد الأعمال في حقل التكنولوجيا المالية من دول متعددة، حيث سيشارك هؤلاء رؤيتهم للابتكار ومسيرتهم في تطوير الأفكار وقصص نجاحهم في اقتحام الأسواق بمنتجات مبتكرة استطاعت أن تثبت حضورها وسط المنافسين، هذه القصص الملهمة وغيرها من الأنشطة ستكون متاحة لكافة المشاركين في النسخة الثانية من تحدي بنك عُمان العربي للابتكار.

لين الأتاسي، رئيسة الابتكار في بنك عُمان العربي والمشرفة على التحدي تقول: “ستركز هذه النسخة من تحدي الابتكار على موضوعيين أساسيين هما التكنولوجيا المالية والسياحة، حيث سيكون على المشاركين من الطلاب والمختصين وموظفي البنك تطوير أفكارهم وتحويلها إلى نموذج قابل للتطبيق خلال مدة التحدي التي لن تتجاوز 24 ساعة كاملة. بالطبع هذه النسخة ستكون افتراضية نتيجة الوضع الراهن، حيث قمنا بتطوير منصة إلكترونية خاصة لهذه المسابقة بحيث تتيح للمشاركين التواصل بين أعضاء فرقهم والعمل معاً كأنهم في مكان واحد ومن ثم تقديم عرضهم للجنة التحكيم للمنافسة على المراكز الأولى لكل فئة”.

تضيف لين الأتاسي: “أما عن جوائز هذا التحدي فستكون على الشكل التالي، حيث سينضم فريق الطلاب الفائز إلى برنامج تدريب مأجور يرتكز على الابتكار لمدة 6 أشهر في مركز الابتكار التابع لبنك عُمان العربي الذي يعتبر الأول من نوعه على مستوى القطاع المصرفي المحلي، حيث سيكون بإمكانهم متابعة العمل على فكرتهم وتحويلها إلى منتج حقيقي قابل للتسويق بإشراف مباشر من الخبراء في البنك ، كما سيحصلون أيضاً على جائزة نقدية قيمة، وفرصة للفوز بفرصة عمل في البنك. أما الفريق الفائز في فئة المختصين وخبراء التقنيات المالية، فسيحصل على جائزة نقدية قيمة إلى جانب إمكانية التعاون مع البنك لتطوير أفكارهم وتحويلها إلى منتجات وإطلاقها في السوق. أما الفريق الفائز من موظفي البنك، فسيكون بإمكانهم الانضمام إلى مركز الابتكار أيضاً للعمل على أفكارهم والاستفادة من الخبرات الكبيرة التي يوفرها المركز للأعضاء.  كما سيحصل جميع المشاركين على شهادة مشاركة تشكل قيمة مضافة لسيرتهم الذاتية. أما عن إمكانية المشاركة فيمكن للجميع الاشتراك سواء بشكل فردي أو من خلال فريق لا يتجاوز 5 أعضاء للتنافس على هذه الجوائز.

هذا وقد بدأ بنك عُمان العربي خلال الأيام الماضية في تنظيم مجموعة من ورش العمل الافتراضية للطلاب لمساعدتهم على الاستعداد للمشاركة في تحدي الابتكار الثاني والتسجيل قبل تاريخ 30 مارس القادم الذي سيكون آخر يوم للمشاركة.

يُعدّ بنك عمان العربي من أوائل البنوك التي بدأت أنشطتها التشغيلية في السلطنة، كما يحظى بتاريخ طويل من الإنجازات التي يفخر بها الجميع. ويشغّل البنك اليوم شبكة واسعة تضم 54 فرعًا ومكتبًا تمثيليًا، إلى جانب شبكة واسعة من أجهزة  الصرف الآلي والتي تضم 160 جهازًا في كافة أنحاء السلطنة. كما يوفر بنك عُمان العربي مجموعة واسعة من المنتجات والخدمات المصرفية عبر تطبيقه المتطور للهاتف النقال، حيث يمكن للعملاء فتح حسابات جديدة إلى جانب الحصول على العديد من الخدمات الأخرى مباشرة من هواتفهم المحمولة.

بنك عُمان العربي يكشف تفاصيل النسخة الجديدة من برنامجه الشهير حصاد للتوفير 2021

مسقط، 1 فبراير  2021:

كشف بنك عُمان العربي اليوم عن تفاصيل الجوائز المتضمنة في النسخة الجديدة من برنامج السحوبات حصاد للتوفير للعام 2021م، والتي تأتي في نسخة محسنة تتضمن المزيد من الحوافز لتشجيع عملاء البنك على مواصلة الادخار لتأمين حياة مستقرة مالياً.

وفي تعليقه على إطلاق النسخة الجديدة من البرنامج، تحدث رشاد بن جعفر الشيخ، رئيس إدارة التجزئة المصرفية للأفراد بالوكالة في بنك عمان العربي فقال: “على الرغم من التحديات الكبيرة التي واجهها الجميع على مدار العام الفائت، نجح برنامج حصاد للتوفير في تعزيز ثقافة الادخار بين مختلف شرائح المجتمع، وهذا بالنسبة لنا يعتبر بمثابة الهدف الأساسي لهذا البرنامج. واليوم يسعدنا إطلاق النسخة الجديدة لهذا العام والتي ستتضمن مجموعة رائعة من الجوائز بانتظار الفائزين بها من عملائنا في كافة أنحاء السلطنة. أنا على ثقة بأن البرنامج الجديد سيحظى بتقدير عملائنا الكرام الذين نعتبرهم حجر الأساس لنجاحنا على مدار العقود الأربعة الماضية”.

وهذا وسيتضمن برنامج حصاد للتوفير 2021م 101 فائز شهرياً من كافة فروع البنك الـ 54 والذين سيفوزون بجوائز نقدية بقيمة 500 ريال عُماني لكل منهم، إلى جانب 5 جوائز شهرية مخصصة للعملاء الذين يحولون رواتبهم لبنك عُمان العربي، حيث تصل قيمة هذه الجائزة إلى 1,000 ريال عماني لكل فائز، فضلاً عن جائزتين بقيمة 10,000 ريال عماني كل ثلاثة أشهر في مارس ويونيو وسبتمبر وديسمبر.

أما بالنسبة لحملة حسابات النخبة “إيليت” فقط خصص البرنامج لهم مجموعة فريدة من الجوائز تتضمن جائزتين شهريتين بقيمة 10,000 ريال عُماني لكل منها، ترتفع إلى 25,000 ريال عُماني كل ثلاثة أشهر في مارس ويونيو وسبتمبر وديسمبر، لفائز واحد ضمن هذه الفئة.

يضيف رشاد الشيخ: “سيشهد هذا العام فوز أكثر من 1,300 عميل للبنك بهذه الجوائز الرائعة، والتي تأتي تعبيراً عن تقديرنا الكبير لولائهم وثقتهم بناء كشريك مالي لهم. نتطلع لإجراء السحب الأول للبرنامج لشهر يناير خلال الأيام القليلة القادمة للإعلان عن أول دفعة من الفائزين مع تمنياتنا لجميع عملاء البنك بالتوفيق”.

يُعدّ بنك عمان العربي من أوائل البنوك التي بدأت أنشطتها التشغيلية في السلطنة، كما يحظى بتاريخ طويل من الإنجازات التي يفخر بها الجميع. ويشغّل البنك اليوم شبكة واسعة تضم 54 فرعًا ومكتبًا تمثيليًا، إلى جانب شبكة واسعة من أجهزة  الصرف الآلي والتي تضم 160 جهازًا في كافة أنحاء السلطنة. كما يوفر بنك عمان العربي مجموعة واسعة من المنتجات والخدمات المصرفية لزبائنه من الأفراد والشركات على حد سواء.

OAB Announces Winners of its May Hasaad Savings Draw

بنك عُمان العربي يختتم برنامج حصاد للتوفير للعام 2020 بإعلان الفائزين بجوائز الشهر الأخير

مسقط، 27 يناير 2021: أعلن بنك عمان العربي عن أسماء 131 فائزًا في سحوبات برنامج التوفير حصاد لشهر ديسمبر 2020 والذي استضافه مركز إيليت التابع للبنك يوم الأحد الماضي. حيث تضمنت قائمة الفائزين 94 من عملاء البنك من كافة الفروع بجوائز بقيمة 1000 ر.ع لكل منهم، و100 ر.ع لعشرة فائزين في سحوبات الأطفال تحت 18 عامًا، و100 ر.ع لعشرين فائزًا في فئة الشباب بين 18 و27 عامًا، و500 ر.ع لخمسة فائزين في سحوبات تحويل الراتب، إلى جانب فائز واحد في سحوبات الجائزة الكبرى بقيمة 25,000 ر.ع للربع الأخير والتي كانت من نصيب عميل للبنك من فرع بهلاء.

كما تضمن السحب الكشف عن اسم الفائز بجائزة إيليت الكبرى للعام 2020م بقيمة 50,000 ر.ع والتي كانت من نصيب أحد عملاء البنك من فرع القرم ومع اكتمال برنامج حصاد للعام الماضي، وصل إجمالي عدد الفائزين إلى 1,796 عميل من كافة فروع البنك.

وفي حديثه عن ختام سحوبات برنامج التوفير حصاد لعام 2020، قال رشاد بن جعفر الشيخ، رئيس إدارة التجزئة المصرفية للأفراد بالوكالة في بنك عمان العربي: “نحن فخورون بالنجاح الذي حققه برنامج التوفير حصاد لعام 2020، حيث شهد عددًا كبيرًا من الفائزين عبر مجموعة كبيرة من السحوبات. ومع دخولنا العام الجديد، والذي سيصاحبه إطلاق برنامج جديد مع جوائز أكثر إثارة، نأمل أن يستمر جميع عملائنا الكرام في الحفاظ على ثقافة الادخار لبناء مستقبل مالي أكثر استقرارًا لأنفسهم ولأبنائهم”.

وأضاف الشيخ: “بالنيابة عن بنك عمان العربي، يسرني أن أتقدم بالتهنئة لجميع الفائزين في السحب الأخير وكذلك لكل من فاز معنا خلال العام الماضي. كما أشجع جميع عملائنا الكرام على مواصلة التوفير لمضاعفة فرصهم في الفوز في سحوبات برنامج التوفير حصاد لعام 2021 مع تمنياتنا للجميع بالتوفيق”.

يُعدّ بنك عمان العربي من أوائل البنوك التي بدأت أنشطتها التشغيلية في السلطنة، كما يحظى بتاريخ طويل من الإنجازات التي يفخر بها الجميع. ويشغّل البنك اليوم شبكة واسعة تضم 55 فرعًا ومكتبًا تمثيليًا، إلى جانب شبكة واسعة من أجهزة  الصرف الآلي والتي تضم 160 جهازًا في كافة أنحاء السلطنة. كما يوفر بنك عمان العربي مجموعة واسعة من المنتجات والخدمات المصرفية لزبائنه من الأفراد والشركات على حد سواء.

بنك عُمان العربي يعزز من مهارات الشباب عبر منصته الرقمية

عادل الرحبي : “الكفاءات المطلوبة للوظائف في المستقبل تختلف عن ما هي عليه اليوم ودورنا هو تمكين الشباب منها”

مسقط، 5 يناير 2021:

حظيت المجموعة الجديدة من ورش العمل التي يقدمها بنك عُمان العربي مجاناً عبر منصته للتعلم الرقمي بإقبال كبير من الشباب الراغبين في تعزيز مهاراتهم الذاتية في المجالات الجديدة وبالتحديد علوم الكمبيوتر والتقنيات المالية وإدارة الأعمال. فبعد إطلاق المجموعة الثانية من الورش في شهر نوفمبر الماضي، سارع العشرات من الشباب للتسجيل لحضور هذه الورش الابتكارية التي تتحدث عن تعلم الآلة والذكاء الاصطناعي وتطبيقات التكنومالية الجديدة، والهويات التجارية وغيرها من المجالات التخصصية.

أوضح عادل الرحبي، رئيس إدارة الموارد البشرية في بنك عُمان العربي أن  المؤسسات غالباً ما تلجأ لإطلاق مبادرات تتمحور حول المجال الذي تتخصص فيه، إلا أننا في بنك عُمان العربي وانطلاقاً من رؤيتنا الأوسع لدورنا في المجتمع والذي يتجاوز إطار الخدمات المالية، ارتأينا إطلاق هذه المنصة التعليمية المجانية لخدمة أوسع شريحة ممكنة من الأجيال الشابة لمساعدتها وتمكينها من اقتناص فرص العمل النوعية في المستقبل والتي ستتطلب كفاءات تختلف عما هو موجود اليوم. ويضيف الرحبي : “من أجل تحقيق ذلك كان علينا الدخول في شراكات مع مؤسسات ومعاهد متخصصة تملك مثل هذه الخبرات لنقل معارفها للشباب، وهذا ما قمنا به من خلال توقيع العديد من الاتفاقيات مع أبرز بيوت الخبرة على الساحة المحلية والإقليمية والعالمية لتوفير هذه المصادر المعرفية هنا في سلطنة عُمان”.

المجموعة الثانية من ورش العمل بدأت في 22 نوفمبر الماضي، وتستمر حتى شهر فبراير القادم، حيث ستتضمن مجموعة واسعة من المواضيع التي سيقدمها العديد من الخبراء من داخل وخارج السلطنة وسيتم الإعلان عن جميع الورش بشكل شهري على مختلف منصات التواصل الاجتماعي لبنك عمان العربي. حيث تأتي المجموعة الجديدة بعد النجاح الكبير الذي حققته المجموعة الأولى التي انطلقت في وقت سابق من هذا العام مع تدشين المنصة الرقمية، والتي حظيت بمشاركة ما يزيد عن 700 مشارك في أكثر من 20 ورشة متخصصة تم تنظيمها على مدى شهرين.

يختتم عادل الرحبي : “منصة بنك عُمان العربي للتعلم الرقمي أداة مثالية لاكتساب مهارات جديدة ومتنوعة يحتاجها الشباب لبناء مسيرة مهنية واعدة. الإقبال الكبير على حضور هذه الورش التدريبية يؤكد على الرغبة الحقيقية لدى شبابنا بقيادة دفة التنمية في المستقبل، ونحن فخورون بالقيام بدورنا من أجل تمكينهم من تحقيق ذلك”.

هذا ويُعد بنك عُمان العربي من أوائل البنوك التي بدأت أنشطتها التشغيلية في السلطنة، كما يحظى بتاريخ طويل من الإنجازات التي يفخر بها الجميع. ويشغّل البنك اليوم شبكة واسعة تضم 55 فرع ومكتب تمثيلي، إلى جانب شبكة واسعة من أجهزة  الصرف الآلي والتي تضم 152 جهاز في كافة أنحاء السلطنة. كما يوفر بنك عُمان العربي مجموعة واسعة من المنتجات والخدمات المصرفية لزبائنه من الأفراد والشركات على حد سواء.

بنك عُمان العربي يقدم خدمة سداد الرسوم السياحية للمنشآت السياحية

مسقط، 3 يناير 2021: بالتعاون مع وزارة التراث والسياحة، أطلق بنك عُمان العربي خدمة جديدة عبر منصاته الرقمية الشاملة تتيح لأصحاب المنشآت السياحية سداد الرسوم مباشرة لحساب الوزارة بأسلوب غاية في السهولة والكفاءة.

وفي تعليقه على الخدمة الجديدة، تحدث خالد بن خلف العوفي، رئيس فريق دمج الموازنات والحسابات البنكية في وزارة التراث والسياحة قائلاً : “تسعى وزارة التراث والسياحة بشكل متواصل إلى تسهيل وتسريع الإجراءات للمستثمرين في المنشآت السياحية والفندقية ومن خلال رقمنة العمليات بالتعاون مع مؤسسات القطاع الخاص، ومن هنا جاءت شراكاتنا مع بنك عُمان العربي لتقديم حل تقني مناسب لربط عملية سداد الرسوم السياحية عبر منصاته الرقمية، الأمر الذي يتماشى مع التوجه العام للحكومة الإلكترونية”.

و أضاف عبدالله بن سالم الحجري، المفوض بأعمال المديرية العامة للشؤون الإدارية المالية في الوزارة قائلاً: “نحن على ثقة بأن أصحاب المنشآت السياحية سيقدرون هذه الخدمة الجديدة التي تسهل عليهم الالتزام بسداد الرسوم في موعدها دون تأخير وبأسهل الطرق الممكنة، الأمر الذي سينعكس إيجاباً على استدامة أعمالهم في ظل الظروف الراهنة والتحديات الهائلة التي يواجهها القطاع والتي تعمل الحكومة ممثلة بوزارة التراث والسياحة بالتعاون مع كافة الجهات المعنية على تذليلها والنهوض بالقطاع بشكل مستدام”.

من جانبه، تحدث سليمان بن علي الهنائي، المدير العام ، رئيس الخزينة والاستثمار والعلاقات الحكومية في بنك عُمان العربي قائلاً : “يعمل بنك عُمان العربي باستمرار على تطوير حلول تقنية تعزز من تجربة العملاء، سواء من الأفراد أو الشركات. واليوم نحتفي بإطلاق هذه الخدمة الجديدة بالتعاون مع وزارة التراث والسياحة والتي تتيح لأصحاب المنشآت السياحية مثل الفنادق والمطاعم وغيرها، سداد الرسوم السياحية المتوجبة عليهم من خلال منصاتنا الرقمية مثل تطبيق الهاتف النقال أو الخدمات المصرفية عبر الإنترنت، إلى جانب أجهزة الصراف الآلي المنتشرة في كافة ولايات السلطنة. وأضاف الهنائي: “لن يحتاج صاحب المنشأة السياحية سوى الدخول إلى التطبيق مثلاً ليجد أيقونة خاصة بسداد هذه الرسوم، وحين الضغط عليها ستفتح قائمة تتضم كافة المعلومات التي عليه إكمالها ومن ثم إدخال المبلغ المراد سداده ليتم تحويله مباشرة إلى حساب الوزارة”.

يذكر أن بنك عُمان العربي يعتبر من أكثر المصارف المحلية تطوراً على صعيد الخدمات الرقمية، حيث بدأ منذ سنوات في ضخم استثمارات كبيرة من أجل تأسيس بنية رقمية متطورة قادرة على توفير خدماتها لعملاء البنك بكفاءة عالية، وقد استطاع خلال الفترة الماضية تقديم العديد من المنتجات والخدمات الرائدة عبر هذه المنصة المتطورة.

هذا ويُعد بنك عُمان العربي من أوائل البنوك التي بدأت أنشطتها التشغيلية في السلطنة، كما يحظى بتاريخ طويل من الإنجازات التي يفخر بها الجميع. ويشغّل البنك اليوم شبكة واسعة تضم 55 فرع ومكتب تمثيلي، إلى جانب شبكة واسعة من أجهزة  الصرف الآلي والتي تضم 152 جهاز في كافة أنحاء السلطنة. كما يوفر بنك عُمان العربي مجموعة واسعة من المنتجات والخدمات المصرفية لزبائنه من الأفراد والشركات على حد سواء.

بنك عُمان العربي يحصد جائزة الريادة في قطاع المسؤولية الاجتماعية

مسقط، 27 ديسمبر 2020:

تكريماً على جهوده الفعالة في خدمة المجتمع، حصد بنك عُمان العربي مؤخراً جائزة الريادة في قطاع المسؤولية المجتمعية خلال الدورة الرابعة من “المنتدى العُماني للشراكة والمسؤولية الاجتماعية”، والذي أقيم في فندق جراند ميلينيوم مسقط بتاريخ 16 ديسمبر تحت رعاية معالي ليلى بنت أحمد النجار وزيرة التنمية الاجتماعية.

وفي تعليقه على حصول البنك على هذا التكريم، تحدث فراس بن عبدالله الفارسي، مسؤول الاستدامة المجتمعية في بنك عُمان العربي فقال : “لطالما كانت المسؤولية الاجتماعية المستدامة أحد أهم المحاور التي يركز عليها بنك عُمان العربي، ولذلك صمم استراتيجيته الخاصة لتعزيز أثره الاجتماعي ضمن ثلاثة محاور رئيسية تشمل المجتمع والبيئة والشمول المالي، بحيث تعزز من أدائنا على الصعيد المجتمعي بالتوازي مع نمو الأعمال التجارية. وفي عام 2020 ونتيجة للوضع الاستثنائي للجائحة الوبائية كوفيد 19، عمل بنك عُمان العربي على تعزيز جهوده للحد من الآثار الاقتصادية والاجتماعية للجائحة، من خلال عدة إجراءات استثنائية، الأمر الذي تم الاشادة به من قبل المنتدى العُماني للشراكة والمسؤولية الاجتماعية، ونحن فخورون بالحصول على هذا التكريم الرائع”.

وكان بنك عُمان العربي قد أطلق مجموعة من الخدمات الرقمية المصرفية التي واكبت تطورات الجائحة وساعدت في تحقيق التباعد الاجتماعي والحد من انتشار فيروس كورونا المستجد ودعمت القطاع الصحي على حد سواء. ومن أهم الإنجازات لعام 2020 كانت تخصيص بنك عُمان العربي حساب لجمع التبرعات لصالح وزارة الصحة والتبرع بمبلغ 500 ألف ريال عماني لدعم هذا الحساب، إلى جانب 500 ألف ريال عماني أخرى تبرعت بها الشركة العُمانية العالمية للتنمية والاستثمار أومنفيست (أحد الشركاء الرئيسين في البنك). كما و بادر البنك في تأجيل أقساط القروض لجميع العملاء من الأفراد في شهر مارس 2020، بالإضافة لتأجيل أقساط المتأثرين بالجائحة للفترة اللاحقة، إلى جانب إيقاف رسوم التحويلات، وتقديم المزيد من التسهيلات للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة. وعلاوة على ذلك، أطلق البنك برنامجاً لإعفاء ما يزيد عن 150 مقترض من ديونهم لدى البنك مراعاة لظروفهم الخاصة والتحديات التي يواجهونها نتيجة الوضع الراهن، كما أطلق برنامجاً حصرياً لبطاقات الائتمان مخصصاً للعاملين الميدانيين في الخطوط الأمامية، والذي يوفر معدل فائدة بنسبة 0٪ ومزايا أخرى لأولئك الذين يعرضون حياتهم للخطر من أجل الصالح العام.

يضيف فراس الفارسي: “إلى جانب الدعم المالي، ونظراً لحالة الإغلاق التي مرت بها السلطنة، وضعنا الابتكار والتعليم في الصدارة من خلال تدشين أول مختبر للابتكار على مستوى القطاع المصرفي المحلي، يهدف إلى توفير منصة احترافية لرعاية المواهب في عالم التكنولوجيا المالية من الطلاب والموظفين والشركات العاملة في هذا المجال، كما قمنا بإطلاق منصة للتعلم الرقمي تقدم مجموعة مبتكرة من ورش العمل المجانية تستهدف شريحة الشباب ورواد الأعمال لتعزيز مهاراتهم الابتكارية في العلوم التقنية الحديثة بالشراكة مع عدد كبير من الشركات المتخصصة، وأخيراً وليس أخراً عززنا دعم البيئة من خلال تجديد الشراكة مع جمعية البيئة العمانية ودعم حملتها الافتراضية لجمع التبرعات التي نجحت في جمع أكثر من 100 ألف ريال عماني. فضلاً عن تدشين خطتنا المستقبلية لتخفيض بصمتنا الكربونية من خلال البدء بقياس أثرنا البيئي في مختلف المجالات تمهيداً لوضع الحلول المناسبة للحد منه”.

هذا ويُعد بنك عمان العربي من أوائل البنوك التي بدأت أنشطتها التشغيلية في السلطنة، كما يحظى بتاريخ طويل من الإنجازات التي يفخر بها الجميع. ويشغّل البنك اليوم شبكة واسعة تضم 55 فرع ومكتب تمثيلي، إلى جانب شبكة واسعة من أجهزة الصرف الآلي الأكثر تطوراً والتي تضم 160 جهاز في كافة أنحاء السلطنة. كما ويُعتبر بنك عُمان العربي من أكثر المؤسسات المالية المحلية تطوراً على الصعيد التقني مع مجموعة واسعة من المنتجات والخدمات المصرفية التي يوفرها لزبائنه من الأفراد والشركات على حد سواء.

بنك عُمان العربي يتوج بجائزة الإجادة في الموارد البشرية

مسقط، 20 ديسمبر 2020:

حصد بنك عُمان العربي مؤخراً، جائزة الإجادة في الموارد البشرية، خلال مشاركته في قمة الأعمال التي تنظمها مجلة عمان إيكونوميك ريفيو Oman Economic Review ، وذلك عن الإنجازات الاستراتيجية التي تحققت في مجال إدارة رأس المال البشري خلال العام، في إطار الخطط والبرامج التي تهدف إلى جعل بيئة العمل في البنك واحدة من أفضل بيئات العمل على مستوى القطاع الخاص.

عادل الرحبي، رئيس إدارة الموارد البشرية في بنك عُمان العربي، تحدث بعد استلامه للجائزة فقال : “تؤمن إدارة بنك عُمان العربي بأن حجر الأساس لنجاح البنك في تحقيق أهدافه، يعتمد بشكل مباشر على تطبيق سياسة تستشرف المستقبل في مجال إدارة وتطوير المواهب من خلال الاستثمار الأمثل في تأهيل الكادر البشري الطموح وتعزيز مهاراته وفق أرقى المعايير العالمية، فضلاً عن وضع خطة واضحة للتعاقب والارتقاء الوظيفي بالاعتماد على مؤشرات أداء واضحة ودقيقة. هذا الأمر انعكس إيجاباً على صعيد بيئة العمل التي أصبحت اليوم تستقطب أفضل الكفاءات الوطنية على مستوى القطاع، لتأتي هذه الجائزة بمثابة تكريم للبنك على جهوده الحثيثة في هذا الصدد”.

يذكر أن بنك عُمان العربي كان قد أطلق قبل عدة أعوام استراتيجيته الجديدة للتحول والتي ارتكزت على أربعة محاور رئيسية هي خدمة العملاء و الابتكار والشراكات الاستراتيجية، إلى جانب إدارة المواهب. الأمر الذي يؤكد على رؤيته المستقبلية لحضوره على مستوى القطاع المصرفي المحلي والتي يسعى من خلالها ليكون رائداً فيها على مختلف الصعد.

يضيف عادل الرحبي : “قام البنك خلال السنوات الماضية بتصميم برامج تدريبية متعددة لتعزيز مهارات فريق العمل من كافة المستويات والشرائح الوظيفية، بدءاً من موظفي الخدمات العامة الذين يتم إخضاعهم لبرنامج تدريبي مكثف يسمى “تأهيل” مروراً بقيادات الصف الثاني والثالث الذين يتم إشراكهم في برنامج “قيادة” الذي سيحتفل البنك قريباً بتخريج دفعته الثالثة، وصولاً إلى قيادات الصف الأول وأعضاء الإدارة التنفيذية الذين يتم تدريبهم وفق برامج متخصصة داخل وخارج السلطنة، فضلاً عن البرامج التدريبية الافتراضية عبر الإنترنت. إلى جانب هذه البرامج التطويرية، هناك برامج تحفيزية مثل “متميزون” الذي يكرم الإنجازات الفردية للموظفين، إلى جانب منهجية “الدوران الوظيفي الداخلي” التي تتيح للموظف اكتساب خبرات أخرى في تخصصات مختلفة تحقق التنوع المعرفي والمهاري بأسلوب التطبيق العملي المباشر “.

يفخر بنك عُمان العربي بكونه يمتلك واحدة من أعلى نسب التعمين في القطاع المصرفي بنسبة تصل إلى 96%. كما ويُعد من أوائل البنوك التي بدأت أنشطتها التشغيلية في السلطنة، ويحظى بتاريخ طويل من الإنجازات التي يفخر بها الجميع. ويشغّل البنك اليوم شبكة واسعة تضم 55 فرع ومكتب تمثيلي، إلى جانب شبكة واسعة من أجهزة  الصرف الآلي والتي تضم 160 جهاز في كافة أنحاء السلطنة. كما يوفر بنك عمان العربي مجموعة واسعة من المنتجات والخدمات المصرفية لزبائنه من الأفراد والشركات والمستثمرين على حد سواء.

موظفات بنك عُمان العربي يتألقن في حفل جوائز المرأة للإجادة

  • دلال آل رحمة : جائزة المرأة الخاصة للإجادة في الاتصالات التسويقية
  • لين الأتاسي : جائزة المرأة الخاصة للإجادة في مجال الابتكار

مسقط، 13 ديسمبر 2020 : تألق عدد كبير من موظفات بنك عُمان العربي في حفل جوائز المرأة للإجادة الذي تنظمه المجموعة المتحدة لوسائل الإعلام ومجلة المرأة، حيث تم إدراج 7 موظفات من البنك في الكتاب السنوي لمجلة المرأة “ملهمات” فيما فازت رئيسة التسويق الإلكتروني والاتصالات والفعاليات دلال آل رحمة بجائزة المرأة الخاصة للإجادة في مجال الاتصالات التسويقية، فيما كانت جائزة المرأة الخاصة للإجادة في مجال الابتكار من نصيب لين الأتاسي، رئيسة الابتكار في بنك عُمان العربي.

أقيم حفل توزيع جوائز المرأة للإجادة في فندق شيراتون عُمان تحت رعاية معالي ليلى بنت أحمد النجار وزيرة التنمية الاجتماعية، بحضور سعادة أصيلة الصمصامية، وكيلة وزارة التجارة والصناعة وترويج الاستثمار لترويج الاستثمار، والمكرمة لجينة بنت محسن حيدر درويش عضو مجلس الدولة، إلى جانب عدد من القيادات النسائية بالسلطنة، ويأتي الاحتفال هذا العام بالتزامن مع احتفالات السلطنة بذكرى العيد الوطني الخمسين للنهضة، حيث سعت مجلة المرأة إلى تسليط الضوء على إنجازات المرأة العمانية، وتكريمها تقديرًا لمساهمتها ودورها الفاعل في التنمية الشاملة التي تشهدها السلطنة.

تحمل لين الأتاسي شهادة الماجستير في إدارة الأعمال من جامعة ستراثكلايد وشهادة بكالوريوس الآداب في علم النفس مع تخصص فرعي في الاتصالات، وتربو خبرة لين عن 14 عاماً تنقلت خلالها في مناصب مختلفة في القطاع المصرفي لحين انضمامها إلى بنك عُمان العربي في عام 2018 في منصب رئيس الابتكار لتكون مسؤولة عن أنشطة البنك في مجال ابتكار حلول جديدة للأعمال المصرفية، حيث أشرفت على تأسيس أول مختبر للابتكار على مستوى القطاع والذي تم تدشينه رسمياً في الربع الأول من العام الجاري 2020.

فيما تملك دلال آل رحمة خبرة واسعة في مجال الاتصالات التسويقية في قطاع المصارف، حيث بدأت مسيرتها المهنية قبل ما يزيد عن 15 عاماً تنقلت خلالها بين عدد من كبريات المصارف المحلية لتنضم لبنك عُمان العربي في عام 2014 وتصبح اليوم مسؤولة بشكل مباشر عن استراتيجية التواصل والتسويق الرقمي للبنك، إلى جانب حضوره على وسائل التواصل الاجتماعي والموقع الإلكتروني. وهي حاصلة على درجة الماجستير في إدارة الأعمال من جامعة بيدفوردشير البريطانية، وخريجة برنامج LEAD المعني بتطوير المهارات القيادية والذي تم تصميمه من قبل بنك عُمان العربي ومجموعة التطوير الملهمة IDG التابعة لأكاديمية ساندهيرست العسكرية الملكية.

تضمن الكتاب السنوي للجائزة “ملهمات” قصص نجاح لخمسة موظفات أخريات من بنك عُمان العربي هن عبير المقدسية، شريك أعمال الموارد البشرية، وسيماء البلوشية، رئيس قسم مراقبة الإلتزام، وفاطمة باعمر ، رئيس المدفوعات، وصفية الحارثية، رئيس قسم الإستيراد، وخالصة الوهيبية، مديرة فرع البنك في القرم.

هذا ويُعد بنك عُمان العربي من أوائل البنوك التي بدأت أنشطتها التشغيلية في السلطنة، كما يحظى بتاريخ طويل من الإنجازات التي يفخر بها الجميع. ويشغّل البنك اليوم شبكة واسعة تضم 55 فرع ومكتب تمثيلي، إلى جانب شبكة واسعة من أجهزة  الصرف الآلي والتي تضم 152 جهاز في كافة أنحاء السلطنة. كما يوفر بنك عُمان العربي مجموعة واسعة من المنتجات والخدمات المصرفية لزبائنه من الأفراد والشركات على حد سواء.

بنك عُمان العربي يحصد جائزة التميز في الخدمات المصرفية الرقمية ضمن جوائز عالم الاقتصاد والأعمال 2020

مسقط، 08 ديسمبر 2020:

حصد بنك عُمان العربي مؤخراً جائزة التميز في الخدمات المصرفية الرقمية ضمن جوائز مجلة عالم الاقتصاد والأعمال 2020 خلال حفل إعلان الجوائز الذي أقيم في فندق شيراتون عُمان أواخر الشهر الماضي.

وفي تعليقه على حصول البنك على هذا التكريم، تحدث رشاد بن جعفر الشيخ، رئيس الخدمات المصرفية للأفراد بالوكالة في بنك عُمان العربي فقال : “لطالما كان التطور التقني والابتكار أحد مرتكزات استراتيجية التحول لبنك عُمان العربي الذي يعتبر اليوم من أكثر المؤسسات المالية المحلية تقدماً على هذا الصعيد. حيث بدأ مسيرته في التطوير التقني منذ عدة سنوات وصولاً إلى إطلاقه في بداية العام 2018 مبادرته الرائدة “خطوة نحو المستقبل” لتصبح المظلة التي تنضوي تحتها جهود العشرات من العقول  المبتكرة التي اجتمعت معاً لتطوير  حلول جديدة تعزز من التجربة الشاملة لعميل بنك عُمان العربي”.

يعتبر بنك عُمان العربي من أكثر المصارف المحلية تطوراً على الصعيد الرقمي، حيث تتميز شبكته للصرف الآلي ونقاط البيع بتواجد تقنية الاتصال باللمس دون الحاجة لإدخال البطاقة في الجهاز، فضلاً عن أن تطبيقه للهاتف النقال يتضمن مزايا فريدة من نوعها مثل خدمة دفع فواتير الخدمات الشاملة، أو التبرع مباشرة للجمعيات الخيرية، أو تأمين السيارات، كما طور أيضاً تطبيقاً خاصاً لعملائه يمكنهم من متابعة أرصدتهم من برنامج نقاط المكافآت واستخدامها للتسوق مباشرة بدلاً للنقد.

وأضاف رشاد الشيخ: “قبل أسابيع قليلة احتفلنا بإطلاق النسخة الثالثة من مبادرة خطوة نحو المستقبل والتي شكلت نقلة نوعية في عالم الخدمات المصرفية، عبر إتاحة الفرصة أمام الأفراد لفتح حساباتهم المصرفية عن بعد باستخدام تطبيق البنك، إلى جانب طلب زيادة للقرض الشخصي من الهاتف النقال واستلامها فوراً، فضلاً عن حسابات النمو التي تقدم فوائد مجزية للعملاء الذين يدخرون مع البنك باستخدام الحسابات الإلكترونية، وبرنامج ترشيح عميل جديد الذي يقدم جوائز مغرية للعملاء، وحصولنا على جائزة التميز في الخدمات المصرفية الرقمية هذا العام إنما يُعد دليلاً على نجاحنا في تعزيز التجربة المصرفية الشاملة للعملاء على المنصات الرقمية. وهنا لابد من توجيه الشكر والتقدير إلى فريق العمل في بنك عُمان العربي، إلى جانب عملائنا الكرام الذين منحونا ثقتهم طوال السنوات الماضية، والشكر موصول بالطبع لفريق مجلة عالم الاقتصاد والأعمال على هذا التكريم المشرف”.

هذا ويُعد بنك عمان العربي من أوائل البنوك التي بدأت أنشطتها التشغيلية في السلطنة، كما يحظى بتاريخ طويل من الإنجازات التي يفخر بها الجميع. ويشغّل البنك اليوم شبكة واسعة تضم 55 فرع ومكتب تمثيلي، إلى جانب شبكة واسعة من أجهزة الصرف الآلي الأكثر تطوراً والتي تضم 160 جهاز في كافة أنحاء السلطنة. كما ويُعتبر بنك عُمان العربي من أكثر المؤسسات المالية المحلية تطوراً على الصعيد التقني مع مجموعة واسعة من المنتجات والخدمات المصرفية التي يوفرها لزبائنه من الأفراد والشركات على حد سواء.

OAB Announces Winners of its May Hasaad Savings Draw

بنك عمان العربي يعلن أسماء الفائزين في سحوبات برنامج حصاد للتوفير لشهر أكتوبر

مسقط، 7 ديسمبر 2020: أعلن بنك عمان العربي عن أسماء 131 فائزًا في سحوبات برنامج التوفير حصاد لشهر أكتوبر 2020، حيث شهدت السحوبات فوز 94 من عملاء البنك من كافة الفروع بجوائز بقيمة 1000 ر.ع لكل منهم، و 100 ر.ع لعشرة فائزين في سحوبات الأطفال تحت 18 عامًا، و100 ر.ع لعشرين فائزًا في فئة الشباب بين 18 و27 عامًا، و500 ر.ع لخمسة فائزين في سحوبات تحويل الراتب، إلى جانب فائزين اثنين في سحوبات حساب إيليت بقيمة 10,000 ر.ع والتي كانت من نصيب عملاء البنك من فرعي الظاهرة ومسقط.

وفي حديثه عن سحوبات شهر أكتوبر، قال رشاد بن جعفر الشيخ، رئيس إدارة التجزئة المصرفية للأفراد بالوكالة في بنك عمان العربي: “يسعدنا رؤية الزيادة المستمرة في حجم المدخرات مع دخولنا الربع الأخير من العام. وسنواصل تقديم جوائز قيمة في السحوبات الأخيرة من عام 2020 لتشجيع عملائنا الكرام على المزيد من الإدخار لمستقبل مالي أكثر استقراراً لهم ولعوائلهم”

هذا وتقدم النسخة الحالية من برنامج التوفير حصاد فرصًا شهرية لعملاء البنك للفوز بجائزة بقيمة 500 ريال عماني شهريًا ترتفع إلى1000 ريال عماني كل ثلاثة أشهر لـ94 فائزًا، وبواقع فائز واحد على الأقل من كل فرع. بالإضافة إلى جائزة 100 ريال عماني لـ 10 فائزين من أصحاب حسابات الأطفال الذين هم أقل من 18عامًا، وجائزة بقيمة 100 ريال عماني لـ 20 فائزًا من أصحاب حسابات الشباب الذين هم ما بين 18 و27 عاماً، إلى جانب فائزين اثنين في السحب الشهري الخاص بعملاء إيليت بجائزة قدرها 10,000 ريال عماني والتي سيتم استبدالها بجائزة كبرى بقيمة  50,000 ريال عماني من نصيب فائز واحد من عملاء إيليت في سحب خاص شهري يونيو وديسمبر. وتضاف إلى هذه الجوائز، جائزة كبرى للفروع بقيمة 25,000 ريال عماني لفائز واحد عبر شبكة فروع البنك نهاية كل ثلاثة أشهر.

كما أضاف البرنامج هذا العام فئة جديدة في السحوبات مخصصة لهؤلاء الذين تتحول رواتبهم الشهرية لبنك عُمان العربي، حيث سيحصل 5 فائزين شهرياً على جائزة بقيمة 500 ريال عماني لكل منهم. فضلاً عن ذلك، كافة المشمولين ضمن فئتي الأطفال والشباب، سيحصلون على هدية مضمونة في ذكرى ميلادهم من بنك عُمان العربي الذي يُعد الوحيد الذي يقدم هذه الهدايا لعملائه من الشباب إلى جانب العديد من المزايا الحصرية الأخرى التي تناسب نمط حياتهم.

وأضاف رشاد: “بالنيابة عن بنك عُمان العربي، يسرني أن أتقدم بالتهنئة لجميع الفائزين في سحوبات شهر أكتوبر، وفي ذات الوقت أشجع جميع عملائنا الكرام على مواصلة التوفير لمضاعفة فرصهم في الفوز في السحوبات المتبقية للعام 2020 مع تمنياتنا للجميع بالتوفيق”.

يُعدّ بنك عمان العربي من أوائل البنوك التي بدأت أنشطتها التشغيلية في السلطنة، كما يحظى بتاريخ طويل من الإنجازات التي يفخر بها الجميع. ويشغّل البنك اليوم شبكة واسعة تضم 55 فرعًا ومكتبًا تمثيليًا، إلى جانب شبكة واسعة من أجهزة  الصرف الآلي والتي تضم 160 جهازًا في كافة أنحاء السلطنة. كما يوفر بنك عمان العربي مجموعة واسعة من المنتجات والخدمات المصرفية لزبائنه من الأفراد والشركات على حد سواء.