رسالة رئيس مجلس الادارة

Mr. Rashad Al Zubair

رشاد الزبيـر

رئيس مجلس الإدارة

بالنيابة عن نفسي وبالنيابة عن جميع أعضاء مجلس الإدارة، يسرني أن أقدم لكم النتائج المالية للبنك للسنة المنتهية في 31 ديسمبر 2015.

لقد تمكن بنك عُمان العربي من تسجيل نمواً جيداً في إيراداته في الوقت الذي حافظ فيه على جودة ومتانة الأصول  متماشيا مع خطة العمل المقدمة من الإدارة التنفيذية والموافق عليها من قبل مجلس الإدارة.

لقد تقدم البنك بشكل ملحوظ في  الإستثمار في الموارد البشرية والبنية الأساسية. وإننا نؤمن بأن استثمارنا في العنصر البشري هو العامل الأساسي في بناء الثقة المتوارثة مع شركائنا في البنك على مدى ثلاثة عقود. ومع تطوير العناصر والمواهب البشرية في البنك نستطيع أن نرتقي إلى آفاق جديدة.

شهدت المنطقة خلال العام المنصرم  تحديات اقتصادية طال تأثيرها نواحي عدة. إلا أن بنك عُمان العربي تمكن من الصمود في وجه هذه التحديات من خلال الاستمرار في دعم  شركائه في القطاعين العام والخاص والاستمرار في تمويل المشاريع الرئيسية ومشاريع الطاقة والبنية الأساسية في السلطنة ومساندة ودعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة الأمر الذي يشكل إحدى الثوابت لدينا. وإننا نفتخر بريادتنا في تمويل المشاريع الصغيرة والمتوسطة على مدار ثلاثة عقود وبتفوقنا على نظرائنا في هذا المجال.

إن التطور التكنولوجي هو ضمن أساسيات خطة تطوير خدماتنا المصرفية الإلكترونية في البنك. وقد سعينا لتعزيز تجربة العملاء من خلال تقديم خدمات مصرفية لهم عبر قنواتنا التقنية والرقمية الجديدة بهدف رفع مستوى الراحة لعملائنا لانجاز معاملاتهم المصرفية أينما كانوا.

كما شهد عام 2015 إسهامات واضحة في أنشطة المسؤولية الاجتماعية من خلال مشاركة البنك الفعالة في المناسبات الاجتماعية وتقديم الدعم للجمعيات الأهلية غير الربحية.

وأود أن أشكر عملائنا وشركائنا الكرام  لجعل عام 2015 عاماً ناجحاً لبنك عُمان العربي مع تطلعاتنا لتقديم انجازات استثنائية لمستقبل بنك عُمان العربي خلال العام الحالي.

ونتقدم بالشكر الى الادارة التنفيذية وجميع العاملين في البنك على جهودهم المخلصة وتحقيقهم تطلعات مجلس الادارة. ونتوجه بالشكر الجزيل الى ادارة البنك المركزي العماني وجميع الجهات الحكومية لتقديمهم الدعم المستمر لقطاع البنوك في السلطنة.

ونتقدم بأسمى آيات الشكر والعرفان الى المقام السامي مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم حفظه الله ورعاه لقيادته الحكيمة وتوجيهاته السديدة لتحقيق المزيد من النمو والازدهار الدائم لسلطنتنا العزيزة.