IIF CEO

بنك عمان العربي يشارك في منتدى الاقتصاد الإقليمي للشرق الأوسط وشمال افريقيا 2017

مسقط، 16 فبراير 2017: شارك  أمين الحسيني الرئيس التنفيذي لبنك عمان العربي في الجلسة النقاشية بعنوان “التحديات الجديدة التي تواجه بنوك دول مجلس التعاون: وجهات نظر كبار القادة في القطاع” وذلك في منتدى الاقتصاد الإقليمي للشرق الأوسط وشمال افريقيا 2017 والذي نظمه  المعهد المالي الدولي  هذا الاسبوع  في فندق ريتز كارلتون- مركز دبي المالي العالمي يومي 13 و 14 فبراير، وشهدت هذه الفعالية المالية البارزة حضور أكثر من 250 من قادة القطاع المالي وصناع القرار المالي والاقتصادي من منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا، بالإضافة إلى مشاركين من السوق العالمي.

وقد شارك في المنتدى مجموعة من الخبراء والمتحدثين الرسميين الذين سلطوا الضوء على المواضيع التي تشكل أهمية بالغة للقطاع المصرفي في الوقت الحالي، كما تطرقوا إلى التحديات والفرص في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا، وتوزعت المواضيع إلى 9 جلسات حوار و 4 محاضرات للمتحدثين الرئيسيين، إذ تنوعت المواضيع المطروحة بين “توقعات الاقتصاد العالمي”، و”التطورات التي يشهدها سوق النفط وآثارها”، و”المبادرات الحالية في المنطقة لتعزيز التكنولوجيا والابتكار”. وقد شارك أمين الحسيني كعضو في الجلسة النقاشية حول التحديات التي تواجه المصارف الخليجية، والتي عقدت في اليوم الأول للمنتدى. ناقشت الجلسة سبل تغلب المؤسسات المالية على التحديات التي تواجهها في ظل انخفاض أسعار النفط، وتراجع السيولة وارتفاع أسعار الفائدة.

وحول مشاركته في المنتدى تحدث الحسيني قائلًا: “كان شرفًا لي أن أمثل القطاع المصرفي للسلطنة في الجلسة النقاشية، إذ يقدم منتدى الاقتصاد الإقليمي للشرق الأوسط وشمال افريقيا، فرصًا قيمة لرواد القطاع المصرفي والخبراء من منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا للتطرق إلى مختلف التحديات التي يواجهها القطاع المصرفي والمالي، وتبادل الاستراتيجيات والخبرات علاوة على تقديم الحلول والرؤى الممكنة، وانطلاقاً من كوننا في بنك عمان العربي أحد أقدم المؤسسات المالية  والمصرفية في السلطنة، كانت مشاركتنا في هذا المنتدى الدولي الهام فرصة لمنح الحضور فكرة أشمل عن واقع القطاع المصرفي العماني وتبادل وجهات النظر”.

وكجزء من مشاركة الرئيس التنفيذي للبنك في الحلقة النقاشية التي جمعته مع أربعة  رؤساء تنفيذيين لبنوك   ومؤسسات مالية خليجية ، قدم الحسيني رؤيته لأوضاع القطاع المصرفي العُماني  خلال العامين القادمين متحدثاً عن  أبرز التحديات التي قد يواجهها القطاع فيما يتعلق بالسيولة، كما تطرقت الجلسة النقاشية إلى عدد من المواضيع المهمة التي تشمل تعزيز القطاع، والإلتزام، والأمن الإلكتروني، والتكنولوجيا الرقمية، واسواق الدين الرأسمالي.

واختتم الحسيني حديثه قائلًا: “مشاركتنا في هذه الفعالية الهامة على مستوى المنطقة قدمت لنا فرصة قيمة للتواصل مع قادة القطاع المالي والخبراء من منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا، لمشاركة الأفكار و طرح الحلول من أجل تلبية احتياجات الزبائن، من خلال ملائمة منتجاتنا وخدماتنا مع احتياجاتهم المختلفة”.

ويُعتبر بنك عمان العربي من أوائل البنوك التي بدأت أنشطتها التشغيلية في السلطنة، كما يحظى بتاريخ طويل من الإنجازات التي يفخر بها الجميع. ويشغّل البنك اليوم شبكة واسعة تضم 65 فرع ومكتب، بالإضافة إلى أكثر من 135 جهاز للصرف الآلي تنتشر في كافة أنحاء السلطنة. كما يوفر بنك عمان العربي مجموعة واسعة من المنتجات والخدمات المصرفية لزبائنه من الأفراد والشركات والمستثمرين على حد سواء.